الرياضة / الشرق الاوسط

واتفورد يلحق بليفربول الخسارة الأولى هذا الموسم ويحرمه من رقم قياسي تاريخي

  • 1/2
  • 2/2

أستون فيلا المهدد بالهبوط يتطلع لمفاجأة السيتي في نهائي «الرابطة»

حقق واتفورد مفاجأة مدوية وألحق بضيفه ليفربول المتصدر الخسارة الأولى هذا الموسم عندما تغلب عليه بثلاثية نظيفة أمس في المرحلة الثامنة والعشرين للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأوقف واتفورد سلسلة 44 مباراة دون خسارة في الدوري لليفربول بفضل السنغالي إسماعيلا سار الذي سجل هدفين في الدقيقتين (54 و60) وتروي ديني في الدقيقة (72)، وحرمه من الانفراد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في الدوري والذي توقف عند 18 مشاركة مع مانشستر سيتي.

وهذه هي المرة الأولى التي يهدر فيها ليفربول أي نقاط طوال الموسم، منذ تعادله على ملعب مانشستر يونايتد 1 - 1 في 20 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وتوقف رصيد ليفربول في الصدارة عند 79 نقطة بفارق 22 نقطة عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، فيما رفع واتفورد رصيده إلى 27 نقطة ليتقدم للمركز السابع عشر في خطوة لتفادي خطر الهبوط.

ومرت الدقائق العشر الأولى دون أي فرص حقيقية على المرميين مع انحصار اللعب في منتصف الملعب أغلب الوقت. وجاءت أولى ملامح الخطورة عبر تسديدة قوية من الإسباني جيرارد دولوفيو مهاجم واتفورد من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت أعلى العارضة بقليل. وظهرت أول ملامح خطورة ليفربول في الدقيقة 19 بعد تمريرة ذكية من أليكس تشامبرلين داخل منطقة الجزاء قابلها المصري محمد صلاح بتسديدة في الجانب الخارجي للشباك.

وتراجع إيقاع ليفربول كثيراً بمرور الوقت، فيما تعرض واتفورد لضربة لإصابة دوليفيو وخروجه في الدقيقة 36، ليخرج ويشارك روبرتو بيريرا بدلاً منه.

وفي الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول ضاعت فرصة محققة لواتفورد بعد خطأ فادح من الحارس اليسون الذي فشل في التصدي لتمريرة عبد الله دوكوري لتذهب الكرة صوب تروي ديني الذي حاول التسديد في الشباك لكن الحارس البرازيلي منعه لترتد له الكرة مجدداً لكنه سدد في المحاولة الثانية خارج الشباك.

وبعد مرور دقيقة واحدة من الشوط الثاني كاد إسماعيلا سار أن يسجل هدف السبق لواتفورد بعد تمريرة رائعة من بيريرا سدد على أثرها كرة قوية لكن اليسون ابعدها بأطراف أصابعه لضربة ركنية لم تستغل.

وجاءت الدقيقة 54 لتشهد أول أهداف واتفورد عن طريق السنغالي إسماعيلا سار الذي تلقى تمريرة من عبدولاي دوكوري من جهة اليسار قابلها بتسديدة من داخل منطقة الست ياردات في المرمى.

وسجل إسماعيلا سار الهدف الثاني له ولواتفورد في الدقيقة 60 بعد هجمة سريعة وتمريرة من وسط الملعب لتروي ديني وصلت إلى سار في مواجهة اليسون ليسدد من فوق الحارس البرازيلي إلى داخل الشباك. وضاعت فرصة هدف محقق لليفربول في الدقيقة 65 بعد تسديدة قوية من آدم لالانا من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم وخرجت بعيداً. وكاد سار أن يسجل هدفه الثالث في الدقيقة 67 بعد تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء وهو منفرد تمام لكن الكرة مرت بمحاذاة مرمى ليفربول تماما.

وحسم تروي ديني الفوز لواتفورد بالهدف الثالث في الدقيقة 72 مستغلا تمريرة خاطئة من ألكسندر أرنولد أوقفها سار ومرر إلى ديني الذي لم يتوان عن هز الشباك.

ورغم محاولة ليفربول الضغط فإنه كان معرضا للخسارة بمزيد من الأهداف حيث شكلت مرتدات واتفورد خطورة بالغة.

وفي مباراة أخرى أنقذ الإسباني ماركوس ألونسو فريقه تشيلسي من خسارة مفاجئة أمام مضيفه بورنموث المتواضع بإدراكه التعادل 2 - 2 في وقت متأخر ليواصل النادي اللندني سلسلة نتائجه المخيبة.

ومنح ألونسو التقدم للنادي اللندني في الدقيقة 33، وأدرك التعادل في الدقيقة 85 بعدما رد أصحاب الأرض بثنائية للكولومبي جيفرسون ليرما في الدقيقة (54) والنرويجي جوشوا كينغ (57).

ودخل النادي اللندني إلى اللقاء بعد خسارة قاسية على أرضه منتصف الأسبوع بثلاثية نظيفة أمام بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 45 نقطة في المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة إلى المسابقة القارية الأهم، مانحاً الفرصة لمطارده المباشر مانشستر يونايتد الخامس لتقليص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة بحال فوزه على مضيفه إيفرتون اليوم.

في لندن، حقق وستهام فوزا مهما على ضيفه ساوثهامبتون 3 - 1 ليخرج من منطقة الهبوط مؤقتاً.

وتعادل نيوكاسل مع ضيفه بيرنلي صفر - صفر، وخسر برايتون أمام ضيفه كريستال بالاس بهدف وحيد سجله الغاني جوردان أيوو.

وفي الوقت الذي يكافح فيه أستون فيلا من أجل تفادي الهبوط وحسم البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، يتطلع الفريق إلى تفجير مفاجأة عندما يلتقي مانشستر سيتي اليوم الأحد على ملعب «ويمبلي» في المباراة النهائية لبطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

وتصب الترشيحات بشكل كبير لصالح مانشستر سيتي الذي تعززت ثقته بشكل كبير بعدما تغلب على ريال مدريد الإسباني في عقر داره 2 - 1 يوم الأربعاء الماضي في ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا.

ويتطلع مانشستر سيتي إلى الفوز ليتوج بلقب كأس الرابطة للمرة الخامسة خلال سبعة أعوام والمرة الرابعة خلال آخر خمسة أعوام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا