الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

رُب ضارةٍ نافعة.. كورونا يتسبب في تراجع معدل تلوث أجواء الصين

  • 1/2
  • 2/2

انخفضت مستوياته بشكل هائل نتيجة إغلاق العديد من المدن ومنع الانتقال

غالبًا ما يكون للأمراض الوبائية وانتشارها تأثير سيئ وسلبي على البلاد؛ فإلى جانب الضحايا واستنزاف مقدّرات البلاد وتراجُع السياحة، هناك التأثير الكبير على الاقتصاد، كما يحدث حاليًا مع انتشار فيروس كورونا الجديد، في الصين والعالم.

ومن المعروف أن الصين وبعض مدنها من بين أكثر دول ومدن العالم تلوثًا؛ حيث ترتفع نِسَب تلوث الهواء فيها بصورة كبيرة، مثل الارتفاع في الغازات الدفيئة ومن بينها ثاني أكسيد الكربون وثاني أكسيد النيتروجين؛ وهو الغاز الضار الذي ينبعث من السيارات ومحطات توليد الطاقة والمنشآت الصناعية.

وبسبب انتشار فيروس كورونا الجديد، المعروف باسم "كوفيد 19"، اضطرت الصين إلى إغلاق العديد من المدن، ومنعت الانتقال والحركة لوقفت انتشار وتمدد الفيروس القاتل، الذي أودى بحياة أكثر من 2870 حالة وفاة وحوالى 80 ألف إصابة في الصين وحدها.

ورغم التداعيات السلبية لانتشار كورونا؛ فقد كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن جانب إيجابي لانتشار المرض في الصين؛ حيث قالت: إن صورًا التقطتها الأقمار الاصطناعية، أظهرت أن الإغلاق الذي تَسَبّب به تفشي فيروس كورونا الجديد ساهَمَ في تراجع حِدة التلوث في الصين بصورة كبيرة وانخفاض مستوياته بشكل هائل.

وأوضحت صور "ناسا" أن القيود المفروضة على السفر وإغلاق الشركات الصينية ساهَمَ في انخفاض ثاني أكسيد النيتروجين بشكل كبير؛ حسبما ذكر موقع "سكاي نيوز".

ووفقًا للعلماء في "ناسا"؛ فقد كان الحد من تلوث ثاني أكسيد النيتروجين واضحًا بالقرب من مدينة ووهان بمقاطعة هوبي؛ حيث بدأ تفشي الفيروس القاتل، الذي انتشر في أكثر من 58 دولة في العالم.

يشار إلى أن الحجر الصحي في ووهان كان الأول من بين العديد من الإجراءات المطبقة في جميع أنحاء الصين، ومن ثم في كافة أنحاء العالم.

ووفق "سكاي نيوز" قالت الباحثة في جودة الهواء في "ناسا" فاي ليو "هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها مثل هذا الهبوط الكبير في معدلات التلوث في مساحة واسعة لحدث معين".

وأشارت "ليو" إلى تراجع مستويات ثاني أكسيد النيتروجين في عدة بلدان خلال فترة الركود الاقتصادي، الذي بدأ عام 2008؛ إلا أنها ذكرت أن الانخفاض كان تدريجيًّا ولم يكن بهذه السرعة كما هو الحال مع الصين.

وتزامن الانخفاض في ثاني أكسيد النيتروجين مع احتفالات العام القمري الجديد في الصين ومعظم دول آسيا؛ حيث تغلق الشركات والمصانع من الأسبوع الماضي في يناير إلى أوائل فبراير للاحتفال بالحدث، بشكل عام.

وتابعت "ليو" قائلة: "هذا العام، كان معدل الانخفاض في مستويات ثاني أكسيد النيتروجين أكثرَ أهمية مما كان عليه في السنوات الماضية، واستمر لفترة أطول"؛ مضيفة: "أنا لست متفاجئة لأن العديد من المدن على مستوى البلاد قد اتخذت تدابير للحد من انتشار الفيروس".

وقارن الباحثون في "ناسا" مستويات وقيم ثاني أكسيد النيتروجين في العام 2020 مع متوسط الكميات المكتشفة في مثل هذا الوقت في الفترة من 2005 إلى 2019.

وأظهرت النتائج أنه في العام 2020، كانت مستويات ثاني أكسيد النيتروجين في شرق ووسط الصين أقل بكثير مما لوحظ عادة في تلك الفترة الزمنية، وجاءت أقل بنِسَب تتراوح من 10 إلى 30%.

الصين فيروس كورونا الجديد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا