الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

بعد إرجاء جلسة الثقة.. هل يسقط العراق في فخ الفراغ السياسي؟

للمرة الثانية على التوالي، أرجأ مجلس النواب العراقي اليوم (الأحد)، انعقاد الجلسة الاستثنائية للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي، نصف ساعة لعدم اكتمال النصاب القانوني، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء العراقية.

يأتي هذا في وقت يتزايد الضغط على حكومة علاوي، الذي يواجه رفضاً من قبل الشارع، فضلاً عن الأحزاب الكردية وتحالف القوى العراقية، الذي أعاد التذكير أيضاً بموقفه الرافض للتشكيلة الوزارية.

وقبل جلسة البرلمان، جدد تحالف القوى رفضه لعلاوي، مؤكدا مقاطعة نوابه الجلسة، داعياً باقي الكتل السياسية لتفهم موقفه.

في المقابل، أعلن النائب عن تحالف الفتح عبد الأمير تعيبان، أن تحالفي «سائرون» الذي يتزعمه التيار الصدري و«الفتح» مصممان على تمرير التشكيلة الوزارية في جلسة اليوم.

وسبقت الجلسة التي كانت مقررة، لقاء بين نواب تحالفي سائرون والفتح، وقالت مصادر عراقية إن الطرفين توصلا إلى اتفاق لتمرير 15 وزارة، وهي حصة الكتل الشيعية حتى الآن من أصل 22 وزارة وربما 23 في حال استحداث وزارة شؤون كردستان.

يذكر أن مجلس النواب العراقي كان قد أجل سابقاً جلسة كانت مقررة السبت إلى الأحد، حيث تنتهي المهلة الدستورية الممنوحة للرئيس المكلف.

واليوم الموعد النهائي لينهي مجلس النواب الفراغ السياسي الذي طال أمده والاتفاق على حكومة جديدة وإلا يصبح من حق الرئيس برهم صالح بموجب الدستور تعيين رئيس وزراء من جانبه.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا