الارشيف / أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

بورصات الخليج تتراجع على وقع انتشار فيروس كورونا

  • 1/2
  • 2/2

تراجعت بورصات دول الخليج، بشكل حاد، في بداية أسبوع جديد من التعاملات المالية، اليوم (الأحد)، على خلفية التأثيرات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا المستجد، التي أصابت الأسواق العالمية بالذعر.

كانت البورصات الأوروبية تراجعت في نهاية الأسبوع الماضي بنسب هي الأكبر منذ الأزمة المالية في 2008 - 2009، عندما دخل الاقتصاد العالمي مرحلة ركود.

كما تدهور مؤشر «وول ستريت»، قبل أن يمتد التراجع إلى الأسواق الآسيوية.

وفي الخليج، سجّلت بورصة الكويت أكبر التراجعات اليوم، حيث انخفض المؤشر العام للأسهم بنحو 10 في المائة، ما دفع بالسلطات إلى وقف التعاملات فيها، علماً بأن البورصة كانت مغلقة في معظم أيام الأسبوع الماضي بسبب عطلة العيد الوطني.

وتراجع مركز دبي المالي بنسبة 4.5 في المائة، وأبوظبي بـ3.3 في المائة بعد نحو ساعة على انطلاق التعاملات، فيما تراجعت في البحرين 3.6 في المائة، و1.1 في المائة في سلطنة عمان. وأعلنت قطر أنّ بورصتها مغلقة أمام التعاملات بسبب عطلة للمصارف.

أمّا سوق المال السعودية، الأكبر في المنطقة، فتراجعت بنسبة 3.5 في المائة، مع تسجيل سهم شركة «أرامكو» خسائر، ليستقر سعره عند 32.5، وهو أعلى بنصف ريال فقط من السعر الرئيسي لدى إدراجه في السوق في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وقال إم أر راغو نائب الرئيس التنفيذي في إدارة الأبحاث المنشورة بالمركز المالي الكويتي لوكالة الصحافة الفرنسية، إنّ بورصات دول الخليج «تشهد تراجعاً، بينما ترتفع درجات الذعر حيال فيروس كورونا في المنطقة». وأضاف: «التقديرات الأولية بأن الفيروس يمكن احتواؤه في الصين برهنت أنها غير واقعية، حيث إن الحالات في الخارج مستمرة في التزايد».

وانتشر فيروس كورونا المستجد سريعاً في الكويت والبحرين والإمارات، ثم انتقل إلى عمان وقطر، ما دفع بالسلطات في هذه الدول إلى اتخاذ إجراءات احترازية، بينها وقف رحلات طيران مع دول تفشى فيها الفيروس، وإغلاق مدارس، وإلغاء فعاليات.

ووحدها السعودية من بين دول الخليج الست، لم تسجّل حتى الآن أي إصابات، لكنّها علقت تأشيرة العمرة ومنعت مواطني عدة دول من حاملي التأشيرات السياحية من دخولها خشية وصول الفيروس إليها.

وهناك 46 حالة في الكويت، و41 في البحرين، و21 في الإمارات، و6 إصابات في عمان، وإصابة واحدة في قطر، وغالبيتهم العظمى أشخاص عادوا مؤخراً من إيران، حيث توفي 43 شخصاً بسبب الفيروس.

ويرى محللون أنّ خطورة الوباء على الصحة، في حدّ ذاتها، أقل ما يُقلق مقابل التدابير المتخذة لاحتوائه، التي ستُسبب أضراراً بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وتستعد السعودية لاستضافة اجتماعات مجموعة العشرين في نوفمبر (تشرين الثاني)، بينما تراهن دبي على معرض «إكسبو»، الذي من المفترض أن يفتح أبوابه في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل لإنعاش اقتصادها المتراجع.

وأنفقت الإمارة التي يزورها نحو 16 مليون شخص سنوياً، مليارات الدولارات على المعرض العالمي.

وقال المكتب الإعلامي لـ«إكسبو»، رداً على أسئلة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «سلامة وصحة جميع زوار (إكسبو 2020) في دبي أهمية قصوى بالنسبة لنا، ونحن نعمل عن كثب مع وزارة الصحة في الإمارات لاتباع الإجراءات التي تقرها». وأضاف: «سنواصل متابعة الأوضاع عن قرب، ونأمل أن تسهم الجهود العالمية في السيطرة على الفيروس».

وتراجعت أسعار النفط بنحو 4 في المائة، الجمعة، لتبلغ أدنى مستوياتها منذ أكثر من عام. فانخفض سعر برميل نفط برنت تسليم أبريل (نيسان) إلى 50.05 دولار في تعاملات الصباح، بينما بلغ برميل غرب تكساس الوسيط تسليم الشهر نفسه 44.95 دولار.

وتؤثّر أسعار الخام، بشكل مباشر، على الأداء الاقتصادي لدول الخليج الغنية بالنفط، التي تعتمد عليه كمصدر رئيسي لإيراداتها.

وقال مات مالي، الخبير في شركة «ميلر تاباك» للخدمات المالية، إنّ «تدفق الأخبار (...) سلبي للغاية، وسيجعل التركيز على (...) صباح الاثنين»، عندما تبدأ التعاملات المالية حول العالم، «أكثر أهمية مما كان عليه يوم الجمعة».

ورأى مالي أنّه من المبكر توقع سيناريوهات أسوأ بالنسبة لأسواق المال، لكنه حذّر، حسب ما نقلت عنه وكالة «بلومبرغ»، من أنّه «إذا سارت الأمور في اتجاه واحد، فسيكون من الصعب للغاية العودة عن ذلك».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا