أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

وباء يضرب البشرية في العام الـ20 من كل قرن.. هذا ما حدث في آخر 400 سنة (صور)

  • 1/9
  • 2/9
  • 3/9
  • 4/9
  • 5/9
  • 6/9
  • 7/9
  • 8/9
  • 9/9

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منذ 4 قرون؛ تتعرض البشرية حول العالم إلى أمراض متنوعة كل 100 عام، منها ما يصل إلى حد الوباء، الأمر الذي يتسبب في سقوط ضحايا تفوق أعدادهم من سقطوا في الحربين العالميتين، من خلال فيروسات ميكروسكوبية قاتلة، مثل الطاعون والكوليرا والإنفلونزا بأنواعها المختلفة وصولا إلى فيروس كورونا 2020.

ففي عام 1720 ضرب مدينة مرسيليا الفرنسية، الطاعون العظيم (الدبلي) وقتل في أيام 100 ألف شخص، وتسبب في إفراغ مدن عديدة من سكانها، تاركا خرابا هائلا.

وحسب عديد من المصادر وقتها، تسبب الوباء في وفاة نحو 60 ألفا من أهالي ميلانو المقدر عددهم حينها بنحو 130 ألف نسمة أي ما يعادل 46 بالمائة من سكان المدينة قبل بداية الكارثة، فأضعف المدينة وأنهك اقتصادها وأفقدها جانبا من بريقها على الصعيد العالمي.

وتحدّث عدد ممن عاصروا الوباء في كتاباتهم عن انتشار الجثث بالشوارع ولجوء بعض المدن كالبندقية وميلانو لعزل المرضى وإحراق ثيابهم وممتلكاتهم لمنع انتشار الوباء، كما اتجهت سلطات البندقية حينها لاعتماد إجراءات أخرى فأقدمت على جمع أعداد من المرضى ونفتهم خارج المدينة عن طريق عزلهم بإحدى الجزر القريبة.

وبعده بمائة عام وتحديدا في عام 1820، كانت الكوليرا تحصد أرواح البشر في إندونيسيا وتايلاند والفلبين، وحصد هذا الوباء أكثر من 100 ألف شخص.

وفى عام 1920، أي بعد 100 سنة أخرى، كان العالم على موعد مع الأنفلونزا ومشتقاتها، وهى الإنفلونزا الإسبانية التي كانت كارثة بشرية، وتجاوز عدد ضحاياها أكثر من 100 مليون شخص.

وفي عام 2020 يعيش العالم الآن كابوسا مفزعا مع فيروس كورونا، الذي يحمل نمطا متطورا وأشد شراسة، ضاربا الصين وهي أكبر مجتمعات الأرض، وعزل مقاطعات بحجم دول كبيرة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية؛ فقد تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم نحو أكثر من 110 آلاف شخص – حتى الاثنين الماضي- وتم تسجيل أكثر من 3800 حالة وفاة في 105 دول، وتكبدت الأسواق العالمية في نيويورك وفرانكفورت وباريس ومدريد وميلانو ولندن، الجمعة، خسائر كبيرة ما يؤكد الخشية من عواقب اقتصادية على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم.

وباء الكوليرا
وباء الطاعون
وباء الطاعون
وباء الكوليرا
وباء الكوليرا
وباء الكوليرا
وباء الكوليرا
وباء الكوليرا
كمامة - صورة أرشيفية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا