الارشيف / ثقافة وفن / المصرى اليوم

«الأقصر للسينما الإفريقية» يحتفل بذكرى ميلاد شاهين

لاقتراحات اماكن الخروج

احتفل مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية «نادي السينما الإفريقية»، بالتعاون مع شركة مصر العالمية، بذكرى ميلاد المخرج العالمى يوسف شاهين الـ96، وكان احتفالا مختلفا شكلا ومضمونا هذا العام بحضور أبطال أفلامه محمود حميدة ورجاء حسين وسهير المرشدى وسيف عبدالرحمن والمنتج جابى خورى.

قدمت الاحتفالية الفنانة سلوى محمد على، وبدأتها بكلمات مؤثرة عن الراحل يوسف شاهين، مؤكدة قيمة وقامة المخرج الكبير الراحل، ثم طلبت من السيناريست سيد فؤاد، رئيس مهرجان الأقصر، كلمة افتتاحية قال فيها: إن عرض أفلام ليوسف شاهين في بعض الدول الإفريقية خطوة مهمة جدا لفتح سوق للفيلم المصرى في إفريقيا، وحدث فريد هو الأول وتعرض أفلام «باب الحديد وعودة الابن الضال وهاملت الإسكندرانى» كعرض عالمى أول، وجميع الأفلام تعرض مترجمة بلغات فرنسية وإنجليزية حسب كل دولة، كما نحتفل اليوم بمرور 3 سنوات على نادى السينما الإفريقية، وسعيد جدا بوجود نجوم أفلام يوسف شاهين.

وسيقوم قصر ثقافة الأقصر بعرض فيلمى «هاملت الإسكندرانى»، و«عودة الابن الضال» مع 15 محافظة أخرى داخل مصر، بالتعاون مع هيئة قصور الثقافة، ويعتبر هذا الحدث هو الأول من نوعه لمخرج مصرى داخل القارة السمراء ومصر.

وقالت المخرجة عزة الحسينى، مدير المهرجان: «نحتفل بأحد صناع السينما المصرية وهو له بعد في العالم كله وفى إفريقيا معروف جدا لدى صناع السينما وهو صاحب مدرسة فريدة من نوعها، ولذلك جاءت الفكرة بالاحتفال بذكراه بالتعاون مع شركة مصر العالمية، وأشكر وزارة الخارجية المصرية لأنها ساعدتنا في هذا الحدث الذي أصبح حدثا عالميا، وسنستمع اليوم لرسالة من بطلة فيلم عودة الابن الضال الفنانة ماجدة الرومى وهى تتحدث عن يوسف شاهين وعن تجربتها معه».

وألقى المنتج جابى خورى رسالة أرسلتها المخرجة منى غندور مخرجة فيلم «هاملت الإسكندرانى» التي كانت تود تواجدها في الحدث، وملخص رسالتها تحكى فيه عن تجربتها مع يوسف شاهين وبداية معرفتها به وكيفية دخولها لعالم السينما من خلال أفلامه وأيضا نصائح شاهين لها ولقاءات كثيرة جمعتهما معا.

وقال الفنان محمود حميدة، الرئيس الشرفى لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية وأحد أبطال سينما يوسف شاهين: «عملت مع هذا الرجل العظيم ومن قبل معرفته بشكل شخصى لم أكن أعرف أن تلك النظرة الطفولية هي في طبيعته، كنت أظنها مصنوعة، ولكن عندما قابلته اتضح أنه طفل بالضرورة ونظرة الدهشة لا تنقطع من عنده مطلقا، فكان يوسف شاهين بالنسبة لى المعلم والأخ والأب والصاحب ونعم كل هؤلاء وأنا سعيد جدا بالاحتفال بعيد ميلاده رقم 94، وأتمنى المشاركة في كل الاحتفالات بذكراه دائما ومحاولة انتشاره في كل العالم محاولة عظيمة جدا من قبل إدارة مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية.

الفنانة رجاء حسين بطلة فيلم «عودة الابن الضال»، والتى قدمت مع «شاهين» 5 أفلام أخرى قالت: عندما كنت أحب أن أقدم مشهدا حلوا في أفلامه، أطلب منه أن يقف خلف الكاميرا لأن عينيه كانت تقول كل شىء، وبالتالى كانت تنعكس على، واستفدت منه كثيرا، وهو لم يمت فهو مازال موجودا وهو علامة من علامات السينما وأثر فينا جميعا، وكل أفلامه تحمل أبعادا كبيرة.

وقالت النجمة القديرة سهير المرشدى: «افتقدت يوسف شاهين ومازال مكانه فارغا، ولم يتبوأ مكانه أحد حتى الآن، ولذلك نفتقده فهو كان إنسانا، ويعرف كيف يتعامل مع الآخر، وتختلف معه لكنك تحبه والجميع يرى في يوسف شاهين أنه يستطيع من خلال جلسة أو ندوة أو فيلم أن يتفق مع الجميع من خلال أفكاره، وهو يتقبل الآخر دائما، وأشكر ربنا أنه منحنا موهبة فذة مثل الفنان يوسف شاهين والفنان الحقيقى هو الذي يخلد وهو قدم فنا خالدا».

حضر الاحتفالية عدد كبير من الجمهور والنقاد ووسائل الإعلام والمخرجين منهم الأب بطرس دانيال، رئيس المركز الكاثوليكى للسينما، والمخرج أشرف فايق والناقد الكبير فاروق عبدالخالق والمخرج سميح منسى والفنان أحمد عزت والفنان أسامة عبدالله والناقد سعد القرش والفنان شريف الدسوقى والفنانة ألفت عمر وعرض فيلم «هاملت الإسكندرانى» حول علاقة شاهين بـ«هاملت»، وهو عرض عالمى أول للفيلم إخراج منى غندور، كما عرض فيلم شاهين المرمم حديثا «عودة الابن الضال» بحضور أبطاله.

برنامج الاحتفال بيوسف شاهين يتضمن عروض الأفلام في إفريقيا وهى «الأرض»، «باب الحديد»، «هاملت الإسكندرانى» في ناميبيا، أوغندا، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا، السودان، بوروندى، تنزانيا، كينيا، مالاوى، توجو ومصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا