الخليج العربي / صحف اليمن / المشهد اليمني

تعرف على آخر تطورات المعارك العنيفة في الجوف ومناطق السيطرة للجيش والحوثيين .. (تفاصيل)

تتواصل المعارك في عدد من جبهات محافظة الجوف وجبهة نهم شرقي صنعاء، بين قوات الجيش الوطني ومليشيا الحوثي الإنقلابية، وتوصف بالدامية والأعنف منذ تجدد المواجهات مطلع يناير الماضي.

وأكدت مصادر ميداينة، ان قوات الجيش كسرت محاولات الحوثيين بالتقدم في مختلف الجبهات بمحافظة الجوف، وذلك بعد وصول تعزيزات عسكرية من مأرب وصعدة .

واستهدفت مليشيا الحوثي الاحياء السكنية في مدينة الحزم بصاروخ بالستي، مما أسفر عن سقوط عدد الجرحى من المدنيين.

وحسب المصادر، فقد تحوّلت محافظة الجوف إلى أكثر جبهات الحرب اشتعالاً، حيث يحشد الحوثيون مئات المقاتلين من أجل السيطرة عليها من القوات الحكومية، فيما دفعت الأخيرة بألوية عسكرية من محافظة صعدة ومأرب.

وذكرت مصادر محلية، إن مقاتلات التحالف العربي شنت عشرات الغارات الجوية على مواقع المليشيات في مديرية الغيل والمتون والعقبة بمحافظة الجوف.

وأعلن الجيش الوطني في وقت سابق، استعادة مركز مديرية "الغيل" في محافظة الجوف، وذلك بعد محاولة فاشلة لمليشيا الحوثي في إسقاطها من الداخل عبر المواليين لهم.

وقال مصدر عسكري لـ وكالة الأنباء "سبأ" الحكومية، إن الجيش الوطني فرض طوقا محكما على مركز مديرية الغيل (جنوب غربي الجوف)، عقب محاولة خلايا نائمة تابعة للحوثيين، تفجير الوضع في مركز المديرية".

وأكد المصدر، القضاء على خلايا الحوثيين وتطهير مركز مديرية الغيل منهم، عقب اشتباكات عنيفة.
وبحسب المصادر، فقد شنت مقاتلات التحالف عشرات الغارات الجوية، على المواقع التي يتمركز فيها المواليين للحوثثين في مركز مديرية الغيل، أسفرت عن قتل وجرح العشرات منهم.
وكان الجيش اليمني أعلن، في وقت سابق، محاصرة مليشيا الحوثي، في مركز مديرية الغيل وتمكنت من القبض على عدد من العناصر التخريبية تابعة للحوثيين.

ووفق الموقع الرسمي للجيش الوطني، فقد حاولت خلايا التخريبية الاعتداء على نقاط عسكرية وأمنية والقيام بأعمال فوضوية للإخلال بالأمن داخل مجمع مديرية الغيل، وأن القوات الحكومية والأمن قامت بالتعامل مع تلك العناصر التي تحتمي داخل المنازل وتتمركز داخل الأحياء السكنية وتحتجز النساء والاطفال وتستخدمهم دروعا بشرية.

وتشهد محافظة الجوف وجبهة نهم مواجهات عنيفة بين الجيش والحوثيين، وكانت المليشيات قد تمكنت من من التقدم والسيطرة على مواقع خلال الفترة الماضية، والذي تمكن الجيش من استعادتها مؤخراً.

ويحاول الحوثيون الزحف نحو مدينة الحزم، عاصمة محافظة الجوف، وذلك بعد السيطرة على جبهة نهم، شرق صنعاء، خلال الأيام الماضية، وهو ما جعل القوات الحكومية تدفع بألوية عسكرية من كتاف بمحافظة صعدة من أجل الدفاع عن الجوف.

وفي جبهة نهم (شرقيّ صنعاء) تمكنت قوات الجيش الوطني من السيطرة على مواقع جديدة وقطع وإحد من أهم خطوط الإمداد للحوثيين.

وقالت مصادر ميدانية، إن الجيش شمن هجوما عنيفاً على مواقع ميليشيا الحوثي، في جبال صلب بميسرة جبهة نهم، وتمكن خلال الهجوم من استعادة عدد من المواقع، وقطعت طريق إمداد الميليشيا الى جبهة نجد العتق (جنوب الجبهة).

وأضافت، إن مدفعية الجيش وراجمة الصواريخ دمرت عربات عسكرية تابعة للميليشيا، وقتلت وجرحت من كان على متنها، وإن الهجوم لا زال مستمرا حتى اللحظة.

وأشارت المصادر، إلى أن مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، شنت غارات على تعزيزات تابعة للميليشيا في مناطق متفرقة بمديرية نهم، وقتل وجرحت العشرات من الحوثيين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا